ban2
ban2
ban2
ban2
عدد القراءات | 2017/06/05
أحزاب تونسية تعلّق على قرار عدد من الدول العربية قطع العلاقات مع قطر

أحزاب تونسية تعلّق على قرار عدد من الدول العربية قطع العلاقات مع قطر

أثار قرار قطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر الذي أعلنت عنه خارجيات عدد من الدّول العربية ( الإمارات والسعودية ومصر والبحرين) ردود أفعال متباينة في الشارع السياسي التونسي بين مشكك ومؤيد وبين من يعتبرها لعبة جديدة في خدمة المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة.

وفي هذا السياق إعتبر القيادي في الجبهة الشعبية وأمين عام التيار الشعبي زهير حمدي في تصريح لـ”الحصاد” اليوم الإثنين 5 جوان 2017، إنّ هذه المواقف لا تخرج من بوتقة منظومة الصراع بين أقطاب الرجعية العربية المرتبطة رأسا بالمشروع الصهيو أمريكي.

وأضاف حمدي أنّ الدور التخريبي الذي لعبته قطر في المنطقة لدعم صهيوني وأمريكي لم يعد مطلوبا منها وأنه أصبح لزاما عليها لعب أدوار أخرى وفق نفس المصالح، مفسرا أن الجهات التي كانت مدعومة من النظام القطري ولاسيما الإخوان المسلمين بتعدد تفريعاتهم ستكون من أكبر المتظررين من إنحسار الدور القطري إقليميا.

بدوره، إعتبر أمين عام الحزب الوطني الديمقراطي الإشتراكي (الوطد) محمّد الكحلاوي في سياق تصريحه اليوم لـ”الحصاد” أن زيارة ترامب الأخيرة الى السعودية شكلت قادحا لتغيير وظيفي في الأدوار المنوطة بالأنظمة العربية في المنطقة في إطار مزاعم الحرب على الإرهاب وغيرها ممّا يستدعي ظاهريا التضخية بالدور القطري.

وأكّد الكحلاوي ان التضخية بالدور القطري تعني وجوبا التضخية بالمهام التي كانت منوطة بعدد من التنظيمات المرتبطة بالإخوان المسلمين على غرار القاعدة وجبهة النصرة في سوريا وفقا للتوجع السعودي الوهابي الذي لم يعد متوائما مع خيارات الإخوان المسلمين الجديدة.

ومن ناحية أخرى، أفاد الكحلاوي أن العلاقات الكبيرة التي تجمع النظام القطري بنظيره الإيراني جعلته يلعب دورا مزدوجا في الملف اليمني فمن ناخية تشارك قطر في ما يسمّى بالتحالف ومن ناخية أخرى تدعم أحيانا الحوثيين وهو ما عجّل بقرار مقاطعتها.

وعاى صعيد متّصل، قال عضو الهيئة السياسية لنداء تونس فؤاد بوسلامة في تصريح لـ”الحصاد” أنّ التطورات الديبلوماسية الطارئة في علاقة بقرار قطع العلاقة مع قطر تستوجب التروي في إتخاذ المواقف مشيرا إلى أن نداء تونس سيعقد اليوم إجتماعا لمكتبه السياسي للخروج بموقف واضح من هذه المسألة.

وأشار بوسلامة أن الموقف النهائي يبقى بيد رئاسة الجمهورية والحكومة.

ويذكر أن مجلس شورى حركة النهضة كان قد أصدر بيانا دعى فيه إلى حل الخلافات بين الدول العربية بطرق ديبلوماسية.

 حمزة الحسناوي

عن حمزة الحسناوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى