ban2
ban2
عدد القراءات | 2016/03/26
السعودية فى مازق :”بشار “ينتصر و”على عبد الله صالح” يستعرض قوته والمد السلفى يتقهقر

السعودية فى مازق :”بشار “ينتصر و”على عبد الله صالح” يستعرض قوته والمد السلفى يتقهقر

 بقلم :الاستاذ المبروك كرشيد

لم يتحقق اى من اهداف حكام ال سغود، لا فى سوريا ولا  فى اليمن ،فى هذا الاخير خرج الرئيس السابق على عبد صالح الذى يحالف الحوثين اليوم ليستغرض قوته ويؤكد من صنعاء ان الاهداف السعودية الخليجية الامبريكبة من وراء العملية العسكرية التى يشنونها ضد اليمن لم تنجح بعد مضى عام على انطلاقها ,

حشد شعبى كبير من العاضمة صنعاء مليونى حد وصف وسائل الاعلام ليقول للعالم الذى يهاجمه ,انه محبوب من شعبه وانه قريب الى الاهالى ويظهر فى الحشود الشعبية ويوجه الرسائل من خلالها الى اعدائه ،واولهم حكام السعودية ،ورسالته اليهم لا هدنة معكم وساقاتلكم ،

السعودية التى اطلقت حملتها الغاشمة ضد شعب فقير وهى تمنى النفس بانتضار سريع لم تنجح فى تحقيقه بعد مضى حول كامل على انطلاق الهجمات ،وحتى الهدنة التى اصبحت تمنى النفس بنجاحها التقاطا للانفاس يرفضها على عبد الله صالح ويردها عليها 

وفى الشمال، ارض الشام ،مر خمس سنوات كاملة على الحرب الضروس التى تشن على سوريا ،انتهت فيها ادعاءات الحرية للشعب السورى والدمقراطية له ،وتبين ان مملكة ال سعود داعمة رسمية لتنظيمات ارهابية ليس اشهرها واقلها خطورة جبهة النصرة ،اصبحت العبارات صريحة وواضحة فى ان عدو المملكة الاول هو نظام بشار وليس اسرائيل وان الصراع ليس عربيا ضهونيا انه سنى شيعى ،لم يعد يخطئ احدا المرامى السعودية واصبحت واضحة وقحة .

بشار كان الصخرة الحقيقة التى تكسرت عليها المطامع السعودية ،فبعد ان وكلت امريكا والغرب فى تصفية نظام صدام وفتحت مجالها وارضيها عشر سنوات كاملة للتحالف الغربى ليضرب العراق ثغر الامة الشرقى وبعد ان اسقط لها الغرب عدوها الشرس فى المغرب الغربى القائد معمر القذافى ،اعتقد حكام المملكة ان الجو قد تهيئ لهم ليقوموا بانفسهم باكمال المهمة الا ان بشار رفض ان يحقق احلامهم وسفهها ,

اليوم سوريا لم تعد تدافع على عاصمتها دمشق ولا غلى المدن القريبة منها كدرعا بل أصبحت تقاتل من اجل استرجاع الرقة وهى تضيق الخناق حول الطرق المؤدية لها ،اصبحت ارض الشام اكثر مناعة وقوة وعدة، رغم الفاتورة الباهضة التى دفعتها نيابة عن الامة 

اليوم المد السلفى اصبح يتقهقر ففى تونس لم يعد لمشائخ الوهابية مكان كبير ولن يدور بخلد أحدهم زيارتها زيارة الفاتح لديار الكفر، وفى مصر احكم السيسي الخناق على ادعياء الدين حلقات ممتالية تحاصر المطامع السعودية الغسكرية والثقافية ,

السعودية التى يضع حكامها تحتهم مداخيل سياحة الحج ومداخيل النفط والغازواموال زكاة المسلمين، لم يستطيعو بها ان يصنعوا ربيعهم فى الشرق والغرب ،يحاصرهم الحقد والتشفى من الجنوب والشمال ويبفهم البحر من الغرب والصحراء الخالية من الشرق فما هو المصير المنتظر ؟

من لم يستطع صناعة الربيع يصنع لا شك الخراب 

 

 

 

 

عن Mabrouk Abou hachem

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى