ban2
ban2
عدد القراءات | 2017/06/23
صادم: المملكة المغربية ضغطت على شركة “باي بال” من اجل رفض الملف التونسي

صادم: المملكة المغربية ضغطت على شركة “باي بال” من اجل رفض الملف التونسي

أكدت وزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي اليوم الجمعة 23 جوان 2017 أنّ شركة Paypal رفضت رسميّا الطلب التونسي للتمتع بخدماتها.

واكدت الوزارة انها ستعقد ندوة صحفية يوم الخميس القادم لتوضيح أسباب الرفض والعودة على حيثيات الملف وطبيعة الدور الذي لعبه كل طرف.

ويعود سبب الخلاف إلى تمسك الشركة بحريّة المعاملات المالية على حساباتها حول العالم دون قيود، الشرط الذي يرفضه البنك المركزي لعدم ملاءمة هذا الطلب مع قانون الصرف في تونس المجرّم للتحويلات بالعملة الصعبة إلى حسابات أجنبية.

ومن جهته كشف الطاهر المستيري، أحد المختصين في مجال التطبيقات المعلوماتية وعمليات التحويل المالي عبر الانترنات وأحد المساهمين في الملف التونسي، أن المفاوضات كانت تسير على ما يرام مع الشركة الأمريكية، قبل أن يفاجأ الجميع برفض الشركة الأمريكية الملف التونسي.

وأضاف في تدوينة له على صفحته الشخصية أن الفرع الفرنسي للشركة الأمريكية تفاعل إيجابيا مع طلب البنك المركزي التونسي في ما يخصّ ارجاء عمليات تحويل العملة الأجنبية إلى الخارج في الوقت الحالي، لأسباب قانونية، رغم أن الشركة كانت وضعت شروطا مسبقة من بينها السماح بشحن رصيد في حساب بنكي مفتوح بالخارج انطلاقا من حساب “باي بال”.

واعتبر الخبير التونسي أنه لو كان هذا الرفض معلّلاً لتمّ  تفهمه وإعادة تحيين الملف التونسي لكنّ الرفض لم يكن معللا وهو ما اعتبره غير منطقي إلا في صورة تدخّل أطراف أخرى مارست ضغطا على الشركة الأمريكية حتى لا يسمح لتونس بدخول هذا “النادي” الذي يوفّر عائدات مالية ضخمة للبلدان المشتركة في تطبيقة الـ”باي بال”.

إلا انه فهم من ردودهِ على تساؤلات الخبراء والفنيين على صفحتهِ أنّ المملكة المغربية، التي بدأت في استخدام بطاقات الدفع الالكتروني على الانترنات، ضمن شبكة “باي بال”، منذ مدة قد تكون مارست ضغوطا على الشركة الأمريكية حتى ترفض الملف التونسي.

عن مراد حدّاد

5 تعليقات

  1. I went over this site and I believe you have a lot of wonderful information, saved to favorites (:.

  2. I’а†ve read a few good stuff here. Definitely worth bookmarking for revisiting. I wonder how so much attempt you put to make the sort of great informative website.

  3. please go to the sites we follow, such as this a single, as it represents our picks from the web

  4. Thanks-a-mundo for the article post.Really thank you! Will read on

  5. Really enjoyed this article. Will read on…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى