عدد القراءات | 2017/12/30
قبل ساعات من إطلاق شماريخ العام الجديد : الصين تحظرها،المانيا تحذر من سمومها ودبي تستعد لدخول غينيس بألعاب الليزر

قبل ساعات من إطلاق شماريخ العام الجديد : الصين تحظرها،المانيا تحذر من سمومها ودبي تستعد لدخول غينيس بألعاب الليزر

تتجه الأنظار إلى الدول التي تقيم احتفالات مُبهرة في يوم رأس السنة، لكن بعض الحكومات تشعر بالقلق من الآثار السلبية للألعاب النارية، وترى أن الحد من تأثيرها الضار على السكان أكثر أهمية من ساعات يقضيها عشرات الآلاف وهم يحتفلون في الساحات والشوارع وأبصارهم معلقة في السماء.

وستشهد احتفالات رأس السنة مفارقتين، ففي الوقت الذي حذرت فيه ألمانيا من مخاطر الألعاب النارية حفاظاً على صحة مواطنيها، أعلنت دبي إلغاء عروض الألعاب النارية السنوية في سماء المدينة الخليجية، مستبدلة ذلك بألعاب الليزر كي تدخل بها موسوعة غينيس.

وأصدرت السلطات الألمانية تحذيراً شديد اللهجة، الأسبوع الجاري، حول التلوُّث الشديد خلال احتفالات العام الجديد القادمة، قائلة إنه خلال ساعات قليلة فحسب، من المُتوقَّع أن تنشر الألعاب النارية حوالي 5000 طن من الجسيمات الدقيقة الخطرة المسؤولة عن حوالي 400 ألف وفاة سنوية في الاتحاد الأوروبي، وذلك بحسب التقديرات الرسمية.

وقالت الوكالة البيئية الألمانية في بيانٍ مكتوب: “إن استنشاق الجسيمات الدقيقة يعرّض صحة الناس للخطر، وتتراوح التداعيات من الإعاقات المؤقتة للجهاز الشعبي إلى زيادة الحاجة إلى العقاقير بين مرضى الربو وصولاً إلى الأمراض التنفسية والقلبية الوعائية الشديدة”.

وفي دبي أعلنت مجموعة “إعمار” الإماراتية، الأربعاء الماضي، أن احتفالات رأس السنة في برج خليفة في دبي ستكون عبارة عن عروض ضوئية تنفذ على المبنى الأعلى في العالم عوضاً عن الألعاب النارية التقليدية.

وكشف أحمد ثاني المطروشي العضو المنتدب لمجموعة إعمار العقارية أن برج خليفة لن يضيء بالألعاب النارية في احتفالات رأس السنة، وإنما تم استبدالها بألعاب الليزر والموسيقى المصاحبة في خطوة جديدة للإبهار العالم.

وذكر المطروشي في مؤتمر صحفي خاص بالإعلان عن فعاليات احتفالات العام الجديد 2018 والاستعدادات الخاصة بها، أن إعمار بخطوتها الجديدة تستعد لدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعرض مذهل لألعاب الليزر.

وقد حظر عددٌ من المدن الغربية بالفعل الألعاب النارية ليلة رأس السنة في الأعوام الأخيرة، بما في ذلك نيويورك، غالباً بسبب التلوُّث ومخاوف السلم العام.

واتُّخِذَت احترازات مشابهة في مناطق بآسيا. ففي الصين، حيث اختُرِعَت الألعاب النارية، سيكون استخدام الألعاب النارية محظوراً وسط بكين العام الجاري. ويأتي الحظر الصيني بعد قرار للمحكمة العليا في الهند العام الجاري الذي حُظِرَ بموجبه بيع الألعاب النارية قبل احتفالات النور الهندية، ديوالي، في أكتوبر/تشرين الأول.

 

عن tawoufik nouira

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى