فوضى وليالي رعب في العاصمة : مخطط إرهابي وإجرامي … التفاصيل !

50٬476

تعيش عدة مناطق مؤخرا على وقع كابوس  سرقات وعمليات نهب وعربدة عناصر اجرامية استغلت ضعف التواجد الأمني للقيام بأعمالها الاجرامية .
آخر هذه العمليات تمثلت في سرقات وخلع في سيدي ثابت.
ووفقا لما اورتد جريدة الشروق الصادرة اليوم فان  التحقيقات مع هؤلاء   كشفت عن تورّط عصابات منظمة في خلق حالة من الفوضى والرعب بهدف مساعدة الإرهابيين على تنفيذ مخططاتهم. وهو ما اكده مصر امني نقلت عنه الشروق اذ بينت  التحقيقات الأولية أثبتت وجود عناصر متشددة تحرض في العصابات الاجرامية ومن بينهم من يتعامل مع إرهابيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهدفهم إدخال البلاد في حالة من الفوضى حتى يتمكنوا من تنفيذ مخططاتهم الإرهابية التي فشلوا فيها عبر الجبال والمتفجرات.
وقد تحولت هذه الميليشيات التي تعربد في عدد من المناطق وداخل وسائل النقل العمومي الى اداة رعب وخوف ضحيتها متساكني عدد من الاحياء على غرار ليلة الرعب التي عاشتها منطقة سيدي ثابت من ولاية أريانة حيث قامت عناصر إجرامية بحرق وقطع الطريق ثم رشق السيارات بزجاجات حارقة أدى لتهشيم بلور عديد السيارات.
كما تعمد عدد من المجهولين إغلاق الطريق الرابط بين تونس وسيدي ثابت بالحجارة بغاية القيام بعمليات نهب وسرقة مستغلين غياب الدوريات الامنية على عين المكان.
وتتعمد هذه المجموعات رشق سيارات المواطنين بالزجاجات الحارقة، مما قد يتسبب لهم في مخاطر عديدة، قد تصل الى الموت، وطالب مستعملي الطريق بزجر المعتدين والحد من عمليات السرقة، التي وصفوها بإرهاب جديد يهدد حياتهم وأمنهم.
ويرى بعض المتابعين ان ما يحدث في تونس هذه الفترة من احداث، هو عنف عصابات منظمة، تشترك في ممارسة العديد من الجرائم منها تجارة المخدرات والخطف والسطو المسلح…معتبرين ان ما يخيف ان تعمد هذه العصابات الى مهاجمة المؤسسات والبنوك والمنازل، خاصة انها متسلحة بالزجاجات الحارقة والمولوتوف والحجارة والاسلحة البيضاء وقد تكون مسلحة بأصناف أخرى من الأسلحة الخطيرة.
اعتداءات متزامنة
ووفقا لذات الجريدة فقد عمدت هذه العصابات الى ارتكاب سلسلة من الاعتداءات استهدفت في الفترة الأخيرة وسائل النقل العمومي، منها الاعتداء على قطار الضاحية الجنوبية بالعاصمة يوم 22 ماي بالرشق بالحجارة، وتتراوح أعمار المعتدين بين 14 و19 عاما وتم القبض على عدد 11 مورطا وإحالتهم على القضاء.
كما عاشت ولايات تونس وبن عروس وأريانة ومنوبة على امتداد ثلاثة ايام على وقع عمليات اجرامية خطيرة، حيث تعمد مجموعة مجهولة وملثمة بعد الافطار (في حدود التاسعة ليلا) الى تخريب السكك الحديدية ومحاولة اخراج القطار المتجه نحو حلق الواد والمرسى عن السكة…ممارسات خطيرة تؤكد ان الجناة هدفهم التسبب في كارثة قد تصل الى مقتل عشرات المسافرين.
وقد انتشرت هذه المجموعات في العديد من محطات نقل المترو الخفيف في نفس التوقيت ليتم رشق وسائل نقل بالحجارة والزجاجات الحارقة، وذلك على مستوى باب سعدون وخزندار وقطارات الضاحية الشمالية والجنوبية.
التسلل الزمني
ـ يوم 17 ماي : هجوم على 7 عربات مترو وقطار
ـ يوم 18 ماي : استهداف قطار وسيارات
ـ يوم 19 ماي : تكرار الهجوم على عدد من محطات النقل والقطارات وتهشيم سيارات المارة
ـ يوم 20 ماي :بركاجات على مستوى طريق حي هلال و3 احياء اخرى
ـ يوم 23 ماي :هجوم على 3 عربات مترو
ـ يوم 24 ماي : عنف وسطو وسرقات في سيدي ثابت
x Close

Like Us On Facebook