قتل فيه “تاكسيست” البارحة: طريق الموت في قلب العاصمة: داخله مفقود و الخارج منه مولود….

362

شهدت ليلة البارحة الطريق الرابطة بين سيدي حسين السيجومومي و المروجات في اتجاه المغيرة خادثا مأساويا تمثل في رشق سائق تاكسي بالحجارة من قبل منحرفين ما تسبب في وفاته على عين المكان.

و الحقيقة ان هذا الطريق يصنف خطيرا جدا من قبل السواق الذين يتجنبون المرور منه في اوقات متأخرة من الليل حيث تكثر فيه حوادث الرشق بالحجارة لاجبار السواق على التوقف ومن ثمة يظهر لهم منحرفون يتخفون بالاشجار الكثيفة التي تحيط به .وقد تكررت فيه الحوادث خاصة من بعد الثورة حيث اصبح يسمى بطريق الموت و اليوم بمقتل “التاكسيست” اصبح حقا اسما على مسمى,

هذه الحادثة يجب ان تحفّز الجهات الامنية على ان تفعل شيئا وتتخذ اجراءات صارمة لتأمين هذ الطريق لعل اولها ازالة كل الاشجارة المحيطة به و تكثيف الانارة و الدوريات الامنية فيه فلا يعقل ان يكون طريقا حيويا في قلب العاصمة غير مؤمّن والداخل فيه مفقود و الخارج منه مولود.

x Close

Like Us On Facebook