تونس وسوريا/عودة الرحلات الجوية تمهد الاجواء لعودة العلاقات الديبلوماسية…

84

مثلت عودة الرحلات الجوية بين سوريا و تونس بعد انقطاع دام ثمان سنوات مؤشرا مهما استبشر له العديدون في البلدين لان هذه الخطوة قد تأتي تمهيدا لاعادة العلاقة الديبلوماسية بين البلدين بشكل رسمي بعد ان اقدمت تونس في 2012 بقرار عدّ متسرعا جدا الى طرد السفير السوري من تونس و اغلاق السفارة التونسية في دمشق.
وهو قرار استبقت به تونس اكثر الدول معاداة لدمشق ناهيك عن الاصدقاء و قد عاد بالوبال على تونس قبل سوريا ولعل اكبر ضرر يتمثل في عدم قدرتنا على تتبع ملف الارهابيين الموجودين هناك و الذين يقاتلون تحت الوية مختلفة لكنهم اتخذوا من العداء لوطنهم تونس لواء واحدا.

من ناحيته وعد الرئيس الحالي الباجي قايد السبسي خلال حملته الانتخابية في2014 باعادة العلاقات مع دمشق وهو مالم يتحقق الى اليوم بسبب ما تعتبره الديبلوماسية التونسية انخراطها في السياق الدولي المتعامل مع سوريا .
اليوم اعادت الامارات العربية فتح سفارتها في دمشق مستبقة الكثير من الدول العربية وكنا نتمنى ان نكون السباقين الى اعادة العلاقات مع سوريا كما كنا السباقين الى قطعها خاصة و ان تونس تحتضن القمة العربية في مارس و التي نتمنى ان تشهد عودة السوريين الى الحضن العربي لانهم باخراجه منه ضعف الموقف العربي كثيرا .
تونس اليوم مطالبة اكثر من اي وقت مضى ان تتحلى باخلاق الضيف و ترحب بالقيادة السورية للمشاركة في القمة العربية ثم تقوم بالخطوة الاهم وهي اعادة فتح سفارة بلادنا في دمشق.
فتحي التليلي

x Close

Like Us On Facebook