الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية تصدر بيان ادانة لروني الطرابلسي….

211

نشرت يوم امس الثلاثاء وسائل الاعلام المختلفة نص الحديث الذي ادلى به الصهيوني روني الطرابلسي الوزير بحكومة يوسف الشاهد والذي حاولت الجهات الصهيونية والتونسية الرسمية واعلام اوسلو التغطية على هذه الجريمية بجملة من الدروشة واعتماد الخزعبلات الاعلامية و اهم ما جاء في تصريحات الصهيوني روني الطرابلسي الذي بدى وكانه سفير كيان العدو للحكومات في تونس منذ ما سمي بالربيع العربي ما يلي:
1- الدعوة الوقحة باقامة علاقات مع كيان صهيوني تونس دولة وشعبا في حالة حرب معه .
2- الدعوة الى التطبيع الشامل وخاصة في قطاعات السياحة والرياضة والثقافة والاعلام.
3- ادعاء انه منذ بورقيبة وبن علي الى غاية اليوم التزم النظام التونسي حسب زعمه بسياسة السلام المزعوم مع كيان احتل تقريبا كامل فلسطين واغتصب ارضها وهجّر شعبها واغتصب قدسها و اعلن نفسه ” دولة يهودية” لامكان للعرب فيها وهي تاريخيا وفعليا ارضهم و ارض اجدادهم منذ اليبوسيين و الى الازل.
ان تونس بلد عربي يرتبط بالتزامات رسمية وشعبية مع كل الاقطار العربية مفادها ان كل هذه البلدان توجد في حالة حرب مع الكيان الصهيوني باعتباره قوة احتلال لفلسطين العربية وعلى هذا الاساس لا يحق لاي نظام حكم عربي اقامة اية علاقات معه فهذا الكيان :
ا- ارتكب جرائم اغتيال عشرات التونسيين اخرها جريمة اغتيال المهندس الشهيد محمد الزواري
ب- ارتكب جراءم قتل عشرات التونسيين الذين انخرطوا في صفوف المقاومة العربية من اجل فلسطين
ت-ارتكب جراءم على الاراضي التونسية ادت الى اغتيال عشرات القادة والمناضلين الفلسطينيين ( ابو جهاد..ابو اياد ..ابو الهول..)
ان الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية تعتقد ان الصهيوني روني الطرابلسي ما كان له اطلاق دعوات التطبيع مع كيان العدو وهو عضو الحكومة التونسية لولا موافقة هذه الاخيرة وتزكيتها سياسة الاعتراف بكيان العدو والتطبيع معه رغم ما يمثله ذلك من طعن للسيادة الوطنية واعتداء على كرامة شعبنا وتنكرا للشهداء و اهدار للامن الوطني والاقليمي والعربي. ان الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية :
1 – تدين سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني عدو تونس والامة العربية التي روج لها الصهيوني روني الطرابلسي عضو حكومة الشاهد والتي تمثل خروجا عن الاجماع الوطني ضد الكيان وضد الصهيونية العنصرية التي اعلنت فلسطين دولة لليهود وهي تاريخيا بلاد العرب منذ الازل وستظل.
2- ترفض التفريط في السيادة الوطنية والتخلي عن الامن الوطني و التنكر للشهداء والانقلاب على ما يريده الشعب من تحرير لفلسطين ووحدة عربية وتؤكد ان الكرامة الوطنية تابى سياسة الخضوع للاملاءات الاجنبية التي تحاول فرض التجويع بهدف فرض التطبيع على شعبنا .
فلا عاش في تونس من خانها ولا عاش من ليس من جندها

احمد الكحلاوي رئيس الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية