الشمال الغربي في محنة/ لا تنشط الا صيفا: اين الجمعيات الخيرية التي صدّعت رؤوسنا بفعل الخير!!

9٬569

تعاني مدن وقرى الشمال الغربي منذ يومين محنة حقيقية مع تكشير الطبيعة عن انيابها و نزول كميات كبيرة من الثلوج عزلت احياء و قرى بأكملها..
في هذه الايام العصيبة جندت الدولة ما لديها من امكانيات لمساعدة المواطنين هناك غير ان ذلك لا يكفي فحجم المحنة اكبر من امكانيات الدولة و المطلوب هو تدخل قوى المجتمع المدني و المقاولون و ميسوري الحال للمساعدة على تخطي اهلنا هناك هذه المرحلة الصعبة و هم الذين يحتاجون اي شيء قد نراه زهيدا و يرونه ثمينا من مأكل و مشرب ووسائل تدفئة.
اما السؤال الاهم هو اين تلك الجمعيات الخيرية التي صدعت رؤوسنا بفعل الخير و لانراها تنشط سوى صيفا او في رمضان و كأن الشتاء ومعاناة الاهالي خارج اهتماماتهم …ولنفترض -كما يقولون-انهم عاجزون عن التدخل بسبب سوء الاحوال الجوية فبامكانهم تقديم العون و تحويل مساعداتهم للسط المحلية و الجهوية وهي كفيلة بايصالها لمستحقيها.
لكن يبدو ان هذه الجمعيات لاتنشط سوى تحت اضواء الاعلام و عبر البلاغات الفضفاضة و في المناسبات الانتخابية لان الخير عند اغلبها ماهو الا كلمة حق اريد بها باطل ومن يفعل الخير لايشهره…
ان مثل هذه الجمعيات لابد ان تكون اسبق في المساعدة من الدولة نفسها لانها لذلك بعثت و لذلك تجني ملايين الدنانير من التبرعات و التمويلات.

تحية اكبار وتقدير للخييرين الحقيقيين  لفرق النجدة من الامن و الجديش ووحدات الحماية المدنية و “الستاغ” لانهم فعلا يتكبدون الصعاب ويصلون الليل بالنهار لفك العزلة عن هذه المناطق…وماعداهم فهو ضحك على الذقون لم يعد ينطلي على احد…
فتحي التليلي

x Close

Like Us On Facebook