على غرار المقدسات الدينية: نحو منع الزجّ بالمقدسات الوطنية في السياسة..

121

تفاجأ شق كبير من المواطنين من تسمية الحركة الجديدة المحسوبة على رئيس الحكومة يوسف الشاهد ب”تحيا تونس” و تفاجؤوا ايضا بالزج باسم بورقيبة في هذا المشروع حتى ان جمعية المحامين الشبان قررت رفع قضية على مطلقي هذه التسمية باعتبار ان هذه التسمية ماهي الا شعار وطني مقدس لكل التونسيين و لا يجب احتكاره او استعماله في المشاريع السياسية تمام كما يمنع استعمال الدين في تأسيس الاحزاب و الحركات.
الصحفي زياد الهاني عبر ايضا عن رفضه لهذه التسمية و قال انه لم يعد بامكانه استعمال شعار”تحيا تونس” كي لايحسب على الحركة الجديدة.
والواقع ان هذه التسمية والزج باسم بورقيبة الذي يعد ايضا من المقدسات الوطنية لم يكن ابتكار الخركة الجديدة و انما اسم تونس وبورقيبة يتكرر في اكثر من حزب (نداء تونس.البديل التونسي.حركة مشروع تونس.الحزب الحر الدستوري التونسي……) وكذلك فاسم بورقيبة تحول من رمز وطني الى ملكيات خاصة لاحزاب تستعمله لغايات انتخابية .
ان تأسبيس الاحزاب على مرجعية دينية ممنوع بالقانون لانه لا يجب استعمال المقدسات العامة في الانتخابات و غيرها كما انه يجب منع استعمال و استغلال المقدسات الوطنية من طرف الاحزاب لانها ملك لجميع التونسيين…
فتحي التليلي

x Close

Like Us On Facebook