ما خفي من حديث الرئيس امس:”معركة كسر العظام قادمة” و السبسي سيترشح للانتخابات

272

ادلى رئيس الجمهورية بحديث مطول لجريدة العرب اللندنية صدر امس الاثنين.وقد تحدث السبسي عن اخر استعدادات تونس لاستضافة القمة العربية.
كما تحدث عن علاقات تونس الاقليمية و خاصة مع الجارة ليبيا و رؤيته لمستقبل هذا البلد الشقيق.وفي ذات الحوار تحدث السبسي عن الاوضاع السياسية الداخلية و التحالفات الجديدة حيث اكد ان النهضة تتحكم في الحكومة والغنوشي يدعم الشاهد في انتخابات الرئاسة.
.

الجديد في حديث رئيس الجمهورية هو ان الخلاف مع رئيس حكومته اصبح معلنا ولاول مرة يفصح عنه السبسي بهذا الوضوح مقابل ان حلف النهضة مع الشاهد ليس ظرفيا املته الرغبة المشتركة في الاستقرار الحكومي كما يسوق لذلك الطرفين و انما هو تحالف استراتيجي مستقبلي يهدف الى الهيمنة على الرئاسيات الثلاث وهو ما سيضطر الباجي بدفع من المقربين منه ورغبة منه في افشال هذا التحالف الى الترشح لمدة رئاسية ثانية ما يعني معركة كسر العظام قادمة بين حلفاء الامس و المتنافسون غدا.وما يؤكد ذلك هو تلك الكلمات التي ختم بها الصحفي محاور الرئيس حينما قال “أن تونس لا تزال تنتظر الكثير من الباجي” وهي كلمات لم تكن اعتباطية و انما تترجم ما لم ينشر في هذا الحوار ولكن قد يكون قيل بين المتحاورين.

حديث الرئيس مع العرب اللندنية جاء شاملا و منفتحا عن المستقبل ما يعني ان السيناريوهات السياسية القادمة قد تكون ممكنة ونعتقد ان جانبا مهم من التونسيين سيصطفون وراء الرئيس اذا ما قرر خوض المعركة الانتخابية امام النهضة و الشاهد.

ومن الممكن ان تكون ورقة الجهاز السري لحركة النهضة العامل الذي سيستغل احسن استغلال و الذي لم ينفه الباجي في حديثه و لم يثبته حينما قال “أنا من موقعي كرئيس للجمهورية، بقطع النظر عن انتماءاتي الشخصية، أدعم الشفافية. الشعب يجب أن يكون على بيّنة من الطريق الذي نسير فيه. وهذه الشفافية تقتضي أنه إذا كانت هناك تفاصيل ثابتة بالوثائق لن نتخلّف عن إشهارها لسلامة المسيرة التي نمشي فيها”.

ويضيف “لا بد أن نتأكد من إن كان هناك ذراعا سرية. النهضة تنكر وجود هذه الذراع، لكن الكثير من المراقبين السياسيين والمحامين الذين يتابعون قضايا اغتيال الشهداء يقولون إن الجهاز موجود. دولة مثل تونس تريد أن تكون ثورتها نزيهة يجب أن تعرف هل هذا الجهاز موجود أم لا. لهذا يجب أن نقوم بالاستقاء والتحقق للتأكد من أنه موجود. نحن لا نتهم دون حجة”.

فتحي التليلي

 

x Close

Like Us On Facebook