الحكم بالسجن على مدير المدرسة القرآنية بالرقاب

248

اصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية في سيدي بوزيد حكما يقضي بالسجن لمدة سنة في حق مدير المدرسة القرآنية بالرقاب فاروق الزريبي بتهمة الزواج بثانية على خلاف الصيغ القانونية و تغريمه بـ240 ألف دينار .

يذكر انه تم ايقاف مدير المدرسة الاحد الماضي و ذلك بعد الكشف عن تجاوزات خطيرة كشفها برنامج “الحقائق الاربع” مما خلف صدمة لدى الرأي العام.

وفاروق الزريبي صاحب هذه المدرسة المشبوهة هو شاب يبلغ من العمر 30 سنة أطلق عليه اتباعه كنية “الشيخ”. انقطع عن الدراسة في سن مبكرة ليلتحق بالقيروان للتعلم في جمعية قرآنية ثم انتقل للقاهرة لتحصيل العلم الشرعي في جامع الازهر ويقال أنه تلقى تكوينا في القراءات العشر وفي علم الحديث وفي علم الفقه على المذاهب الأربعة والعقيدة.

هذا كما بيّنت بعض المصادر أن المدعو الزريبي تولى مهمة مفتي ديار بجنوب افريقيا ليعود سنة 2011 الى تونس تحديدا بعد أحداث 14 جانفي وهو يبلغ آنذاك 22 سنة ثم انطلق مباشرة في تقديم دروس دينية في المساجد وإمامة الناس في الصلاة وتقديم خطب الجمعة.

وفي ذات السنة تمكن من الحصول على رخصة إنشاء جمعية ابن عمر لتحفيظ القرآن الكريم سنة 2011 ومنها إلى تأسيس مدرسة قرآنية فتحت أبوابها سنة 2012 لتصبح بؤرة تهدّد الطفولة والمواطنة التونسية بأكملها..

x Close

Like Us On Facebook