يذكرهم بالعشرية السوداء: الجزائر تمنع الرجل الاخطر من استلام استمارات الترشح للرئاسة

309

قال رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية عبد الرزاق مقري، ان السلطات في بلاده منعت الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ علي بلحاج من تسلم استمارات الترشح للرئاسيات المقبلة، ووصف ذلك بأنها “تصرفات ظالمة تنافي الأخلاق والمروءة والرجولة”.

وذكر مقري على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن السلطات الجزائرية منعت علي بلحاج من استلام استمارات الترشح، وأنه تم الاعتداء على رشيد نكاز بالضرب في تلمسان.
وقال مقّري: “إننا ندين هذه التصرفات بأشد أنواع الإدانة ونعتبرها تصرفات ظالمة تنافي الأخلاق والمروءة والرجولة، وهي تصرفات حمقاء تزيد في التوتر والاحتقان في زمن أحوج ما نحتاج فيه إلى التآلف والتوافق”.
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يمنع فيها علي بلحاج من الترشح للانتخابات الرئاسية، فقد تم منعه من ذلك في العام 2014، وذلك استنادا إلى قرار أمني منذ الإفراج عنه في العام 2003، يمنعه من ممارسة أي نشاط سياسي بالجزائر وهويعد من اخطر الاشخاص الذين يذكرون الجزائريين بالعشرية السوداء.
وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قد أنهى الجدل المتعلق بشأن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها في 18 افري المقبل، بإعلان ترشحه رسميا لولاية رئاسية خامسة في رسالة وجهها للجزائريين، وذلك بعد يوم واحد من إعلان حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، ترشيح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة.
وسبق أن طالبت 14 شخصية سياسية وناشطة في المجتمع المدني والجامعي في الجزائر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعدم الترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات الرئاسية بالنظر إلى تدهور وضعه الصحي.
وبينما ارتفع عدد المرشحين في الانتخابات الرئاسية إلى 186 مرشحا، فإن الراجح أن إعلان بوتفليقة عن ترشحه لولاية خامسة، يعني عمليا حسم الانتخابات قبل انطلاقها، باعتبار عدم وجود إجماع على بديل من المعارضة.

x Close

Like Us On Facebook