قاضي الأسرة بسيدي بوزيد أعاد الأطفال الى أوليائهم تحت طائلة التهديد: محكمة سيدي بوزيد توضح…

Sharing is caring!

راجت أنباء عن تهديدات جدية وكبيرة ومباشرة تعرض لها قاضي تحقيق الأسرة بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد مما جعله يصدر قرارا في إعادة أطفال مدرسة الرقاب الداعشية الى أوليائهم دون أي التزامات.

وهناك معلومات أيضا عن تغيب القاضي الذي أصدر الحكم ضد صاحب المدرسة الإرهابي فاروق الزريبي عن عمله منذ تاريخ إصدار الحكم.
و في تصريح لشمس أف أم استبعد الناطق باسم المحكمة الإبتدائية بسيدي بوزيد حسين الجريبي تعرض قاضي الأسرة إلى تهديدات.
وقال حسين الجريبي ‘إنه لا يعتقد أن تهديدات وصلت لقاضي الأسرة’، مبينا ‘حتى وإن وُجدت فإن التهديد لا يجب أن تؤثر عليه في اتخاذ القرار’.
واعتبر المتحدث أن نص قرار تسليم الأطفال إلى عائلاتهم تضمن ضرورة إخضاع المعنيين بالأمر للمتابعة، مصرحا في هذا السياق أن ذلك فيه إقرار بالوضعية الهشة لهؤلاء.
يُذكر أن المندوب العام لحماية الطفولة، أكد أنه ستتم مقاضاة كل من صوّر ونشر صور الأطفال أثناء إخراجهم من مركز الرعاية وتسليمهم لأوليائهم.