الشاهد و النهضة: انهم يتصارعون على فتات من الانجازات…!!

175

شكل اعلان الحكومة يوم امس الاربعاء بخصوص ما قيل انه قرار رئيس الحكومة لايقاف العمل باتفاقية الملح مع الشركة الفرنسية وفق للشروط المجحفة القديمة و التي بمقتضاها يباع ملحتا بفرنكات الحدث الابرز في الساحة السياسية.
وقد ذهب البعض الى انه انجاز عير مسبوق لرئيس حكومة منذ الاستقلال في حين ذهب البعض الاخر الى ان هذه الاتفاقية منتهية بطبيعتها مع حلول 2029 و بالتالي فان الشاهد لم يأت بالجديد في هذا الملف.
غير ان شقا اخر من الاراء عبرت عنه حركة النهضة شريك الشاهد في الحكم حيث عبّر القيادي و رئيس لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في البرلمان عامر لعريض عن أسفه في تدوينة على صفحته الخاصة في الفيسبوك قائلا نحن ننجز ونعمل والبعض اختصاصه الركوب والمزايدة وذلك تعليقا على إعلان رئاسة الحكومة عدم التمديد في اتفاقية الملح المبرمة مع شركة كوتيزال.

وأضاف العريض في تدوينته انه طلب من الحكومة ان تعلم الشركة المعنية برفض التجديد الآلي قبل انتهاء الآجال حتى يتم فتح مناقصة جديدة وبكراس شروط جديدة تكون أفضل لتونس على مستوى المردود المالي والجبائي والبيئي والمسؤولية الاجتماعية محليا.
الناطق الرسمي باسم الحكومة خرج مدافعا عن هذا الانجاز قائلاان لو لا قرار رئيس الحكومة لبقيت الاتفاقية قائمة الى سنة 2044 ووصف الدهماني قرار الشاهد بالسليم، مشددا على أن الحكومة لم تخضع لأي ضغوطات لإتخاذ قرار عدم التمديد، مشددا في هذا السياق أن الشاهد لا يعتمد الشعبوية.

المحصّلة في كل هذا ان الحكومة و النهضة يتصارعان على فتات من الانجازات بعد الحصيلة السلبية لسنوات عجاف لانكاد نظفر فيها بانجاز يشفع لها كبواتها الكثيرة.
فتحي التليلي

x Close

Like Us On Facebook