معتصمون يغلقون الطريق أمام ولاية القيروان والأمن يتدخل لفتحه…

120

أقدم، صباح اليوم الإربعاء، أعضاء تنسيقيّة أصحاب الشّهائد المعطلين عن العمل “شباب الأغالبة” بالقيروان، في خطوة تصعيديّة، على غلق الطريق الرئيسية أمام مقرّ الولاية، كما عمدوا إلى حرق الاطارات المطاطيّة للمطالبة بإيجاد حل لمطالبهم في التّشغيل بعد اعتصام يتواصل منذ 70 يوما، ما استدعى تدخّل الوحدات الأمنية لفتح الطريق.

وقامت الوحدات الأمنيّة كذلك بإيقاف عدد من المحتجين، على إثر الحركة التصعيدية التي أقدموا عليها صباح اليوم، حيث تمّ اقتيادهم إلى إقليم الأمن الوطني، مما أدى إلى مواجهات بين الطرفيين وإلى حالة من الاحتقان والتوتر، وفق وكالة تونس افريقيا للانباء .

وعبّر المحتجون، عن رفضهم للتعاطي الأمني الذي وصفوه بـ”العنيف” مع احتجاجهم على سياسة الاقصاء والمماطلة وعدم التعاطي بجديّة مع مطالب المعطلين من أصحاب الشهائد العليا بالجهة، مطالبين بإطلاق سراح زملائهم ومؤكدين على مواصلتهم الاعتصام إلى حين ردّ الحكومة على مطالبهم.

يذكر أن تنسيقيّة أصحاب الشّهائد المعطلين عن العمل “شباب الاغالبة”، تضمّ أكثر من 100 معتصم من أصحاب الشهائد العليا من الذين طالت مدّة بطالتهم، ما أسفر عن دخولهم في اعتصام مفتوح أمام مقر ولاية القيروان منذ 4 مارس 2019، للمطالبة بالتشغيل والانتداب في القطاع العام والوظيفة العمومية، فضلا عن تنفيذهم لعديد الوقفات الاحتجاجية السلمية وبمراجعة التعيينات التي تمت وفق ولاءات حزبيّة، وفق تقديرهم.

x Close

Like Us On Facebook